علي الصوت

الإمارات : اكتشاف حقل للغاز الطبيعي بمخزون ضخم يقدر بنحو 80 ترليون قدم مكعبة

0

أعلنت الإمارات اكتشاف مكمن جديد للغاز الطبيعي في المنطقة بين سيح السديرة في إمارة أبوظبي، وجبل علي في إمارة دبي، بمخزون ضخم يقدر بنحو 80 ترليون قدم مكعبة، ليسهم هذا الكشف المهم في الاقتراب من هدف تحقيق الاكتفاء الذاتي للدولة من إمدادات الغاز الطبيعي، ما يدعم مشاريعها التنموية الكبرى في المرحلة المقبلة تماشياً مع استراتيجية التطوير الهادفة للاستعداد للأعوام الخمسين المقبلة.

وشهد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الإثنين، توقيع اتفاقية للتعاون الاستراتيجي بين شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” و”هيئة دبي للتجهيزات” تهدف إلى تطوير موارد الغاز في المنطقة الواقعة بين إمارتي أبوظبي ودبي، وذلك ضمن المشروع المشترك الذي أُطلق عليه اسم “مشروع جبل علي“.

كما تابع عرضاً وشرحاً عن موقع المشروع، والطبيعة الجيولوجية للمكمن المكتشف، ومراحل المسح والاستكشاف التي جرى تنفيذها والتكنولوجيا التي استخدمتها أدنوك فيه، وخطط ومراحل تطوير المشروع.

الوطنية “أدنوك” و”هيئة دبي للتجهيزات” تهدف إلى تطوير موارد الغاز في المنطقة الواقعة بين إمارتي أبوظبي ودبي، وذلك ضمن المشروع المشترك الذي أُطلق عليه اسم “مشروع جبل علي“.

وتأتي الاتفاقية في أعقاب اكتشاف مخزون ضخم من موارد الغاز الطبيعي في منطقة مشتركة واقعة بين إمارتي أبوظبي، ودبي وتغطي مساحة 5 آلاف كيلومتر مربع، ضمن أحد أكبر اكتشافات الغاز الطبيعي، ما يعزز موقع الإمارات بين الدول صاحبة أكبر مخزونات من الغاز الطبيعي على مستوى العالم.

ووقع اتفاقية التعاون مدير عام هيئة دبي للتجهيزات الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، ووزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان بن أحمد الجابر.

وشهد مراسم توقيع الاتفاقية نائب حاكم دبي وزير المالية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبد الله القرقاوي، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي محمد مبارك المزروعي، وعدد من المسؤولين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شاركنا بتعليقك